Monday, July 5, 2010

Smendes, the First King of the 21st Dynasty and the Third Intermediate Period

No comments :

بسم الله الرحمن الرحيم

Smendes, the First King of the 21st Dynasty and the Third Intermediate Period

by Jimmy Dunn

The Royal Cartouches of Smendes

The founders of Egyptian Dynasties frequently worked to establish their legitimacy to the throne, and yet, in later years were just as frequently honored by their successors as great men. Fables came to surround these men, but at the same time, it is not uncommon for us to know little of their background, because they often rose from non-royal or at least obscure circumstances.

An outline drawing of the  only known depiction of Smendes, from the Tuthmosis I gateway in the  Precinct of Montu at Karnak

Smendes (Smedes), who we believe founded the 21st Dynasty, ending the New Kingdom at the beginning of the Third Intermediate Period, is a very difficult individual with almost intractable origins and affiliations. His reign, which Manetho assigns 26 years, produced only a tiny handful of monuments and we have never discovered either his tomb or his mummy (though many believe his tomb to be NRT-I at Tanis, this structure offers up no clues concerning Smendes).

Smendes is a Greek rendering of this king's name. His birth name and epithet were Nes-ba-neb-djed (mery-amun), meaning "He of the Ram, Lord of Mendes, Beloved of Amun". His throne name was Hedj-kheper-re Setep-en-re, meaning "Bright is the Manifestation of Re, Chosen of Re".

In fact, most of what we know of Smendes predates his rise to the throne. From the Report of Wenamun, dating to Year 5 of the "Renaissance Era" during the last decade of the reign of Ramesses XI, we learn much of what we know of this future king. While on the way to Lebanon to obtain wood for the renewal of the divine barque of Amun-Re, Wenamun stopped at Tanis, which he describes as "the place where Smendes and Tentamun are". Smendes is specifically described as being the one to whom Wenamun gave his letters of credence from Herihor, the High-Priest of Amun and a powerful general in the south. Wenamun was then sent in a ship by Smendes to Syria. Smendes, along with Herihor and others, was cited as having contributed money to this expedition.

Smendes, together with Tentamun, are therefore shown to be of great importance in Egypt's Delta, equals at least of the High-Priest of Amun in the south. Consider the fact that Ramesses XI at this time presumably lived at Piramesses, only about 20 kilometers to the southwest of Tanis, and yet Wenamun came to Smendes for assistance rather than to the king. In fact, Herihor assumed some royal titles even while Ramesses XI was still alive, and the implication would seem to be that Smendes had a similar standing in the north.

Herihor and Nodjmet from a joint  Book of the Dead

Nevertheless, we can only guess at Smendes' origins. It has been suggested that he was a brother of Nodjmet, the wife of Herihor, but it has also been suggested that Nodjmet could have been a sister of Ramesses XI. However, Tentamun, who was presumably Smendes' wife, may have been a member of the royal family. She could have been a daughter of another woman named Tentamun, who may have been the wife of Ramesses XI (or possibly another Ramesside king). The older Tentamun was certainly the mother of Henttawy, who later became the wife of the High-Priest of Amun, Pinedjem I, who also acquired kingly status in the south. As a royal son-in-law, Smendes' status is more easily understood, though perhaps not his total eclipse of the king.

Obviously there is a great deal of confusion concerning the origin of Smendes. Nevertheless, it is very probable that the families of Smendes and Herihor, or at least their descendants, were linked.

The ruins of Tanis

Whatever his original status, after the death of Ramesses XI, Smendes became a king of Egypt, and is recorded as such in most reference material. However, only two sources specifically name him as pharaoh, consisting of a stela in a quarry at Dibabia near Gebelein (Jebelein), and a small depiction in the temple of Montu at Karnak. Interestingly, while there are no known unambiguously dated documents from his reign, the contemporary High-Priests of Amun used year numbers without a king's name, and it is generally believed that, at least through year 25, these refer to Smendes' reign.

In fact, Smendes probably never ruled over a united Egypt as such, a condition which probably also existed at the end of the reign of Ramesses XI. During much of what we refer to as the 21st Dynasty, there was also a dynasty of High-Priests of Amun at Thebes who effectively ruled Upper Egypt, while the kings at Tanis ruled the north. However, there appears to have been a rather delicate balance of powers, and perhaps even a formal arrangement for this division of Egypt. The Priests at Thebes seem to have held sway over a region which stretched from the north of el-Hiba (south of the entrance to the Fayoum) to the southern frontier of Egypt, and their aspirations became apparent around year 16 of Smendes' reign, when Pinedjem I apparently began to take on full pharaonic titles, yet at all times he continued to defer to Smendes as at least a senior king.

One of the canopic jars of  Smendes, now in the Metropolitan Museum of Art, new York

Hence, to the outside world, Egypt appears to have been a united entity during this period, and in a certain respect, it was. While Egypt was effectively divided between the north and south by powerful men, the government of Egypt became a theocracy, with the supreme political authority being vested in the god Amun himself. In a hymn to Amun on a papyrus from Deir el-Bahri, which has been dubbed the "credo of the theocracy", the god's name is written in a cartouche and he is addressed as the superior of all the gods, the fountainhead of creation, and the true king of Egypt. In fact, Wenamun also says in his tale that Smendes and Tentamun are "the pillars which Amun has set up for the north of his land.

Apparently, Tanis was developed as a northern counterpart to Thebes, and therefore a principal cult center for Amun in Lower Egypt. However, there is also evidence that Memphis functioned as a residence for the northern kings, for a decree of Smendes is recorded as having been issued there. The city may have once more served as a major administrate base at this time.

During this period, the High-Priesthood of Amun at Thebes was passed on from father to son, more or less, so that Pinudjem's heirs inherited both the position of High-Priest and control of southern Egypt. Intriguingly, however, it was also one of Herihor probable sons, Amenemnisu, who succeeded Smendes on the throne for a brief period.

References:

Title Author Date Publisher Reference Number
Atlas of Ancient Egypt Baines, John; Malek, Jaromir 1980 Les Livres De France None Stated
Chronicle of the Pharaohs (The Reign-By-Reign Record of the Rulers and Dynasties of Ancient Egypt) Clayton, Peter A. 1994 Thames and Hudson Ltd ISBN 0-500-05074-0
Dictionary of Ancient Egypt, The Shaw, Ian; Nicholson, Paul 1995 Harry N. Abrams, Inc., Publishers ISBN 0-8109-3225-3
History of Ancient Egypt, A Grimal, Nicolas 1988 Blackwell None Stated
Monarchs of the Nile Dodson, Aidan 1995 Rubicon Press ISBN 0-948695-20-x
Oxford History of Ancient Egypt, The
Shaw, Ian 2000 Oxford University Press ISBN 0-19-815034-2
Seventy Great Mysteries of Ancient Egypt, The Manley, Bill (Editor) 2003 Thames & Hudson Ltd ISBN 0-500-05123-2

http://www.touregypt.net/featurestories/smendes.htm

بعثة مصرية تكشف أسرار منطقة رأس التين ونابليون الغارقة

No comments :
بسم الله الرحمن الرحيم

بعثة مصرية تكشف أسرار منطقة رأس التين ونابليون الغارقة

تبدأ البعثة المصرية للآثار الغارقة خلال الأيام المقبلة أعمال المسح الأثرى التى تنفذها للكشف عن أهم وأحدث المواقع الأثرية بمنطقة (رأس التين) بغرب الإسكندرية للتعرف على تراث المدينة الغارق تحت الماء أمام سواحل البحر المتوسط "وآثار البعثة الفرنسية الغارقة "بعثة نابليون بونابرت "بمنطقى"المكس" و"جليم" بغرب وشرق الإسكندرية.

وتعمل البعثة تحت إشراف الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الدكتور زاهى حواس وتعد بعثة أثرية ذات طبع خاص، حيث إنها تعمل فى موقع ذى أهمية كبيرة بمنطقة رأس التين وشاطئ الانفوشى حتى منطقة العجمى فضلا عن قلة عدد البعثات المصرية فى مجال الآثار الغارقة.


وقال مدير الإدارة العامة للآثار الغارقة بالإسكندرية الأثرى علاء محروس - فى تصريح اليوم الاثنين -إن موسم عمل البعثة يستمر حتى منتصف شهر سبتمبر القادم ، وتضم عددا من الأثريين المتخصصين فى مجال المسح الأثرى والتصوير تحت الماء والحفائر وتوثيق الآثار.


وأضاف أن الأهمية الأثرية والسبب وراء عمل البعثة فى منطقة رأس التين ترتبط ببداية القرن الماضى، حيث عثر أحد مهندسى الموانئ الفرنسيين (جون ديه) فى عام 1910 على كيانات كبيرة تحت الماء أثارت شغفه ودفعته إلى ترك مهمته الأساسية فى توسيع الميناء الغربى والبحث وراء سر وجودها وتأليف كتاب حولها ذكر فيه وجود أرصفة عريضة تمتد من ميناء الأنفوشى وحتى منطقة العجمى.


وأشار علاء محروس إلى أن البعثة المصرية تستهدف الكشف عن أسرار تلك المنطقة والتعرف على أهمية تلك الأرصفة والكيانات الأثرية الموجودة بها، خاصة عقب تطور تكنولوجيا الغطس فى القرن الحالى واستخدام أحدث المعدات.


ونوه بأن البعثة ستنفذ أعمال المسح الأثرى والحفائر للكشف عن أسرار حملة "نابليون" الغارقة تحت الماء بمنطقتى "المكس"و"جليم" بغرب وشرق الإسكندرية، وعثر على عدد من الأسلحة والبنادق والمدافع بالمنطقتين، بالإضافة إلى بقايا سفن غارقة.

"الآثار" تنتهى من اللائحة التنفيذية لقانون حماية الآثار

1 comment :
بسم الله الرحمن الرحيم

"الآثار" تنتهى من اللائحة التنفيذية لقانون حماية الآثار

أصدر وزير الثقافة فاروق حسنى قرارا صباح اليوم بالبدء فى العمل باللائحة التنفيذية لقانون الآثار الجديد، بعد انتهاء اللجنة القانونية بالمجلس الأعلى للآثار برئاسة المستشار أشرف العشماوى المستشار القانونى لكل من وزير الثقافة والمجلس الأعلى للآثار من وضع اللائحة التنفيذية لقانون جماية الآثار الجديد الذى صدر فى الخامس عشر من فبراير الماضى والتى تضم 199 مادة تشمل الضوابط والاشتراطات الخاصة بتنفيذ القانون.

وصرح الدكتور زاهى حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار بأن اللائحة التنفيذية تتضمن الاختصاصات العامة للمجلس الأعلى للآثار الواردة فى القانون من حيث تحديد الأثر وأحكام الحيازة واشتراطات التنقيب عن الآثار، وعمل البعثات الأجنبية وتوفيق الأوضاع ونزع الملكية والتوصيات وحقوق الملكية الفكرية للمجلس والعلامة التجارية لصور الآثار والنماذج الأثرية.


كما تتضمن اللائحة الضوابط الخاصة بعمليات جرد الآثار وصيانتها وترميمها وحفظها وبابا خاصا برسوم زيارة المتاحف والمواقع الأثرية والرسوم الخاصة بالتصوير والاحتفالات والحفلات والأنشطة الثقافية بالمواقع المخصصة للأنشطة وضوابط تسيير الدواب بالمناطق الأثرية مثل الأهرامات وسقارة.


وأوضح أشرف العشماوى المستشار القانونى للمجلس الأعلى للآثار أن اللائحة التنفيذية، وهى أول لائحة تنفيذية لقانون حماية الآثار، وذلك بعد إقراره فى مجلس الشعب فى منتصف فبراير الماضى.


وكان الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار د. زاهى حواس كان قد شكل لجنة برئاسة المستشار أشرف العشماوى ضمت جميع رؤساء القطاعات بالمجلس وخبراء ماليين وأثريين وقانونيين وإداريين لإعداد مشروع اللائحة.


وأوضح العشماوى أن اللجنة عقدت خمسة عشر اجتماعا على مدار ثلاثة أشهر لوضع اللائحة التنفيذية للقانون فى شكلها النهائى.


كما أنشأ المجلس إدارة خاصة للمقتنيات الأثرية لتتولى مسئولية عمليات حيازة الآثار لدى المواطنين وتسجيل ما لم يتم تسجيله منها طبقا لقانون الجديد، كما بدأ المجلس حملة إعلامية للتعريف بقانون الآثار الجديد وعمليات تسجيل الآثار، حيث تقدم أكثر من مائة حائز لإدارة المقتنيات الأثرية بالمجلس لتسجيل ما لديهم من مقتنيات بعد فحصها والتأكد من أثريتها أو عدمه.


الفن الاشورى

No comments :

بسم الله الرحمن الرحيم

الفن الاشورى

الفنون الصغرى - النقش الغائر - التماثيل - البناء - صفحة من "سردناباس"


بلغت أشور في آخر عهدها ما بلغته معلمتها بابل في الفنون، وبزتها في النقوش الغائرة. فقد حفزت الثروة العظيمة التي تدفقت على أشور وكلخ ونينوى الفنانين والصناع الآشوريين إلى أن يخرجوا للإشراف ونساء الأشراف، وللملوك وقصور الملوك، وللكهنة والهياكل، حليا مختلفة الأشكال، فصهروا المعادن وبرعوا في تشكيلها وصناعتها كما نشاهد ذلك في أبواب بلاوات العظيمة،

وفي الأثاث الفخم الجميل، الشكل الدقيق الصنع المتخذ من أثمن الأخشاب، والمقوى بالمعادن، والمرصع بالذهب والفضة والبرنز والأحجار الكريمة(56). وكانت صناعة الفخار عندهم منحطة، وفي الموسيقى لم يزيدوا على ما أخذوه منها عن البابليين، ولكن التصوير بالطلاء الممزوج بالغراء وصفار البيض الزاهي الألوان أصبح من الفنون الآشورية الخاصة التي انتقلت إلى بلاد الفرس فبلغت فيها حد الكمال. وكان التصوير في أشور كما كان على الدوام في بلاد الشرق القديم فنا ثانويا تابعا للحرب يسير في ركابها.
وأخرج فن النقش الغائر في أيام المجد أيام سرجون الثاني وسنحريب وعسرهدن وأشور بانيبال وبتشجيع هؤلاء الملوك روائع هي الآن في المتحف البريطاني. على أن من أجمل آياته تحفة يرجع عهدها إلى أيام أشور بانيبال الثاني. وهي من المرمر النقي وتمثل مردك إله الخير يهزم تيمات الخبيث إله الفوضى(57). أما صور الآدميين المحفورة فهي جامدة خشنة وكلها متماثلة لا فرق بين الواحدة منها والأخرى، كأنما قد وضع لها نموذج واحد كامل وفرض عليها أن تحاكيه


في جميع العهود. ذلك أن للرجال جميعهم رؤوسا ضخمة وشوارب غزيرة، وبطونا كبير، وأعناقا لا تكاد تراها العين. وحتى الآلهة نفسها قد صورت بهذه الصورة الآشورية لا تستتر إلا قليلا. ولا تظهر حيوية الرجال في صورهم إلا في أحوال

جد نادرة، منها قطعة المرمر المنقوشة التي تمثل الأرواح تتعبد أمام نخلة هندية(58). وفي اللوحة الجيرية التي تمثل شمسى أداد السابع والتي عثر عليها في كلخ(59). أما النقوش التي تثير إعجابنا بحق فهي نقوش الحيوانات، وما من شك في أن الفن قديمه وحديثه لم ينجح في نحت الحيوانات نجاح الفن الآشوري. إن الألواح تكرر أمام الأعين مناظر مملة تمثل الحرب والصيد، ولكن العين لا تمل قط من النظر إلى حركات الحيوانات القوية ونفورها الطبيعي، وتصويرها البسيط الذي لا تكلف فيه، كأنما الفنان الذي حرم عليه أن يصور سادته في حقيقتهم وفرديتهم قد وهب كل علمه وحذقه لتصوير الحيوانات. وهو يصور منها أنواعا جمة لا عديد لها- يصور آسادا، وخيلا، وحميرا، ومعزا، وكلابا، ودببة، وظباء، وطيورا، وجنادب، ويصورها في كل وضع من أوضاعها ما عدا سكونها. وما أكثر ما يمثلها وهي تعاني سكرات الموت، ولكنه حتى في هذه الحال يجعلها مركز الحياة في صورته وفنه.
وهل هناك ما هو أروع من خيل سرجون الثاني في نقوش خراساباد(60)، أو اللبؤة الجريحة التي عثر عليها المنقبون في قصر سنحريب(61) في نينوى، أو اللبؤة المحتضرة المنقوشة على حجر المرمر والتي استخرجت من قصر أشور بانيبال(62)، أو مناظر صيد أشورناصربال الثاني وأشور بانيبال للآساد(63)، أو منظر اللبؤة المستريحة(64)، أو الأسد الذي أطلق من الشرك(65)، أو القطعة التي نقش عليها أسد ولبؤة يستظلان تحت الأشجار(66). كل هذه من أجمل روائع هذا الفن في العالم كله. ولسنا ننكر أن تمثيل الأشياء الطبيعية عن طريق الحفر كان عند الآشوريين فنا فجا خشنا يجري على سنن جامدة محددة، وأن أشكاله ثقيلة غير ظريفة، وأن خطوطه قاسية عسرة، وأن العضلات مبالغ فيها كثيرا، وأن كل ما روعي فيها من قواعد المنظور لا يعدو وضع الشيء البعيد في النصف الأعلى من الصورة بنفس الأبعاد التي رسم بها ما هو أقرب منه إلى الراسم، وما وضع من

تحته في الصورة، على أن المثالين في عهد سنحريب عرفوا كيف يعوضون هذه العيوب بما أخرجوه من صور واقعية قوية، مصقولة حسب الأصول الفنية، مثل فيها الفنانون حركاتها أوضح تمثيل، وليس ثمة فيما نقش من الحيوانات شيء

يفوقها حتى اليوم. لقد كان فن النقش الغائر للآشوريين ما كان فن النحت لليونان، أو التصوير الزيتي للإيطاليين في أيام النهضة، كان فنا محببا إليهم، يعبر تعبيرا فذا عن مثلهم الأعلى القومي في الشكل وفي الصفات.
هذا ما نقوله عن النقش عند الآشوريين، أما النحت فكان أقل منه شأنا وأحط منزلة. ويخيل إلينا أن الحفارين في نينوى وفي كلخ كانوا يفضلون النقش عن التصوير المجسم؛ ولذلك لم يصل إلينا من خرائب الآشوريين إلا قليل من التماثيل الكاملة. وليس فيما وصل إلينا منها ما هو ذو قيمة كبيرة. نرى تماثيل الحيوانات مليئة بالحياة والجلال، كأنها لا تشعر بأنها أعظم من الإنسان قوة فحسب بل تشعر فوق هذا بأنها أرقى منه خُلُقا- وحسبنا أن نذكر منها الثورين اللذين كانا يحرسان مدخل خراساباد(67)؛ وأما تماثيل الأناسى والأرباب فهي خشنة ثقيلة بدائية، مزينة ولكنها لا فروق بينها، منتصبة ولكنها ميتة. ولعل من الجائز أن نستثني من هذا الوصف تمثال أشورناصربال الثاني الضخم المحفوظ في المتحف البريطاني الآن. ذلك أن في وسع الناظر إليه أن يرى فيه من خلال خطوطه الثقيلة ملكا في كل شبر من جسمه! يرى الصولجان الملكي وقد قبض عليه قبضة قوية، والشفتين الغليظتين تنمان عن قوة العزيمة، والعينين القاسيتين اليقظتين ويرى عنقا كعنق الثور ينذر الأعداء والمزورين في أخبار الضرائب بالشر المستطير، ويرى قدمين ضخمتين متزنتين على ظهر الأرض أكمل اتزان.
على أننا يجب إلا نقسو في حكمنا على فن النحت الآشوري؛ فأكبر الظن أن الآشوريين كانوا كلفين بالعضلات المفتولة والرقاب القصيرة، وأنهم لو رأوا نحافة أجسامنا التي تكاد تشبه نحافة أجسام النساء أو رشاقة هرميز الناعمة الشهوانية كما صورها بركسنليز أو عُلّية أبلون لسخروا من هذا كله أشد السخرية. أما من حيث العمارة الآشورية فكيف نستطيع أن نقدر قيمتها إذا كان كل ما بقي منها أنقاضا وخرائب لا تكاد تعلو عما يحيط بها من رمال، ولا تفيد في شيء إلا أن

تكون مشجبا يعلق عليه علماء الآثار البواسل ما "يستعيدونه" بخيالهم من أشكال تلك العمائر القديمة. لقد كان الآشوريون كالبابليين الأقدمين والأمريكيين المحدثين لا ينشدون الجمال في مبانيهم بل كانوا ينشدون العظمة والفخامة وينشدونهما في ضخامة الأشكال. وجرى الآشوريون في عمائرهم على سنن الفن في أرض الجزيرة فاتخذوا اللبن مادة أساسية لمبانيهم، ولكنهم اختطوا لأنفسهم طريقة خاصة بهم، بأن اتخذوا واجهاتها من الحجارة أكثر مما فعل البابليون. وورث الآشوريون الأقواس والعقود من أهل الجنوب، ولكنهم أدخلوا عليها كثيرا من التعديل، وأجروا بعض التجارب على إقامة العمد، مهدوا بها السبيل للعمد التي في شكل النساء وللتيجان "الأيونية" اللولبية التي نشاهدها عند الفرس واليونان(68). ولقد أقاموا قصورهم على مساحات واسعة من الأرض، وكانوا حكماء إذ لم يعلوا بها أكثر من طبقتين أو ثلاث طبقات(69). وكان القصر يتألف عادة من عدد من الردهات والغرف تحيط بفناء هادئ ظليل. وكان يحرس مداخل القصور الملكية حيوانات مهولة من الحجارة، وتصف حول جدران الردهة القريبة من مدخل القصر وتعلق عليها نقوش غائرة وتماثيل تاريخية، وكانت تبلط بألواح المرمر، وتعلق على جدرانها أقمشة ثمينة مطرزة مزركشة، أو تكسى بالأخشاب النادرة الغالية وتحف بها حليات جميلة أما السقوف فكانت تقوى بكتل خشبية ضخمة، تغطى في بعض الأحيان برقائق من الفضة أو الذهب وتصور عليها من أسفلها بعض المناظر الطبيعية(70).
وكان أعظم المحاربين الستة من ملوك أشور هم أيضا أعظم البنائين منهم. فقد أعاد تغلث فلاصر الأول بناء هياكل أشور بالحجارة، وقال عن واحد منها أنه "جُعل داخله متلألئاً كقبة السماء، وزين جدرانه حتى كانت في لآلئ النجوم المشرقة، وجعله فخا ذا سناء وبريق" (71). وكان الملوك الذين جاءوا من بعده أسخياء فيما وهبوه للمعابد، ولكنهم كانوا كسليمان يفضلون عليها قصورهم،

فقد شاد أشورناصربال الثاني في كلخ قصرا عظيما من الآجر المبطن بالحجارة، وزينه بالنقوش التي تمتدح التقوى والحروب. وقد كشف راسام عند بلاوات بالقرب من هذا الموضع عن بقايا بناء آخر عثر فيه على بابين كبيرين عظيمين من البرنز دقيقي الصنع(72). وخلد سرجون الثاني ذكره بأن أقام قصرا فسيحا عند دور- شروكين "أي حصن سرجون" في موضع خراساباد الحالية. وكان على جانبي مدخله أثوار مجنحة، وعلى جدرانه نقوش وقرميد براق، وكانت حجراته الواسعة ذات آثار بديعة النقش والصنع، كما كانت تزينها تماثيل تبعث في النفس الروعة والمهابة. وكان سرجون كلما انتصر في واقعة جاء بالأسرى ليعملوا في هذا الصرح العظيم، وجاء بالرخام واللازورد، والبرنز، والفضة، والذهب ليجمله بها. وشاد حوله طائفة من الهياكل، وأقام من خلفه زجورات من سبع طبقات غطيت قمة أعلاها بالفضة والذهب. وشاد سنحريب في نينوى قصرا ملكيا سماه "المنقطع النظير" يفوق في ضخامته كل القصور القديمة(73). وكانت جدرانه وأرضه تتلألأ فيها نفائس المعادن والأخشاب والحجارة، وكانت قراميده تنافس في بريقها آيتي النهار والليل؛ وصب له صناع المعادن آسادا وأثوارا ضخمة من النحاس، ونحت له المثالون أثوارا مجنحة من حجر الجير والمرمر، ونقشوا على جدرانه الأغاني الريفية. وواصل عسرهدن توسيع نينوى وإعادة ما تهدم من عمائرها، وفاقت مبانيه مباني من سبقوه جميعهم في روعتها وفي أثاثها وأدواتها المترفة الثمينة. فقد كانت اثنتا عشرة ولاية تقدم إليه حاجته من الموارد والرجال؛ ونقل إلى بلاده آراء جديدة عن العمد والنقوش عرفها أثناء إقامته في مصر؛ ولما أتم بناء قصوره وهياكله ملأها بالتحف التي غنمها من جميع بلاد الشرق الأدنى وبما رآه فيها من روائع الفن(74).
وأسوأ ما يمكن أن يقال عن فن العمارة الآشورية أن قصر عسرهدن قد

انهار كله وأصبح أطلالاً بعد ستين سنة من بنائه(75). ويحدثنا أشور بانيبال أنه أعاد تشييده؛ ويخيل إلينا ونحن نقرأ نقشه أن القرون التي تفصل ما بيننا وبين هذا العصر قد انطوت، وأننا نخترق بأبصارنا قلب ذلك الملك:
"وفي ذلك الوقت تقادم عهد الحرم، مكان الراحة في القصر... الذي شاده جدي سنحريب ليقيم فيه، وذلك لطول ما استمتع فيه من بهجة وسرور وتداعت جدرانه. وإذ كنت أنا أشور بانيبال، الملك العظيم، الملك القادر، ملك العالم، ملك أشور،... قد نشأت في ذلك الحرم وحفظني فيه أشور، وسن، وشمش، ورامان، وبل، ونابو، وإشتار،... وأنا وليٌّ للعهد، وبسطوا علي حمايتهم الطيبة وملاذهم الرضى؛... ولم ينفكوا يبعثون إلي فيه أنباء سارة عن ظفرنا بأعدائنا، وإذ كانت أحلامي وأنا على سريري في الليل أحلاما سارة، كما كانت خيالاتي في الصباح مبهجة جميلة،... فقد مزقت خرائبه؛ وأردت أن أوسع رقعته فمزقتها جميعا. وشدت بناء مساحة أرضه خمسون تِبكى. وبنيت ربوة ولكنني وقفت خائفا أمام مزارات أرباب الآلهة العظام، فلم أعل بهذا البناء كثيرا؛ وصببت نبيذ السمسم ونبيذ العنب على قباء مؤنه، كما صببتهما على جداره الطيني. ولكي أشيد هذا الحرم كان أهل بلادي ينقلون اللبنات في عربات عيلام التي غنمتها منهم بأمر الآلهة. وسخرت ملوك بلاد العرب الذين نقضوا الهدنة معي، والذين أسرتهم في الحرب بيدي وهم أحياء، يحملون الأسفاط و(يلبسون) قلانس الفعلة ليشيدوا ذلك الحرم... وكانوا يقضون نهارهم في صنع اللبنات، ويرغمون على العمل فيه أثناء عزف الموسيقى. وشدت بناءه من قواعده حتى سقفه وأنا مغتبط مسرور، وأنشأت فيه من الحجرات أكثر مما


كان به قبلاً؛ وجعلت العمل فيه فخما، ووضعت فوقه كتلاً طويلة من أشجار الأرز التي تنمو على سِرارا ولبنان، وغطيت الأبواب المصنوعة من خشب الليارو ذي الرائحة الذكية بطبقة من النحاس وعلقتها في مداخله... وزرعت حوله أيكة حَوَت جميع أنواع الأشجار، والفاكهة... على اختلاف أصنافها... ولما فرغت من أعمال بنائه قربت القرابين العظيمة للآلهة أربابي، ودشنته وأنا مغتبط منشرح الصدر، ودخلته تحت ظلة فخمة

No comments :
بسم الله الرحمن الرحيم

The Making of Papyrus Paper










Sunday, July 4, 2010

منح حواس درع الجامعة الكندية للتميز

No comments :
بسم الله الرحمن الرحيم

منح حواس درع الجامعة الكندية للتميز

تمنح الجامعة الدولية الكندية الدكتور زاهى حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار درع الجامعة للتميز وذلك تقديراً لجهوده فى الحفاظ على المواقع الأثرية المصرية وإسهاماته العديدة لخدمة علم الآثار والأثريين.

وتقام احتفالية عالمية ضخمة بالقاهرة مساء غدا "الاثنين" 5 يوليو يحضرها سفير كندا بالقاهرة de Kerckhove” Ferry “و “ Roger Win “ نائب رئيس جامعة CBU” Cape Breton” University والدكتور مجدى القاضى رئيس الجامعة الكندية بالقاهرة ولفيف من علماء و أساتذة الآثار.


وقالت الجامعة فى تقريرها إن منح حواس هذا الدرع يرجع بسبب شخصيته الحيوية التى يتمتع بها ومعلوماته العلمية الثرية واكتشافاته الأثرية العديدة فى الواحات والجيزة والأقصر وسقارة التى جذبت اهتمام العالم بأثره نحو علم الآثار والحضارة المصرية القديمة والتى أصبحت ضيفا فى كل وسائل الإعلام وفى كل بيت وفى قلوب البشر فى مصر والعالم.


ويذكر أن حواس حصل مطلع العام الحالى على الدكتوراه الفخرية من جامعة فلكوكارنوفا البلغارية كما حصل فى عام 2009 على الدكتوراه الفخرية من جامعة راجيبات التايلاندية ومن الجامعة الكاثوليكية بالدومينيكان ، كما اختارته مجلة تايم ضمن أفضل مائة شخصية مؤثرة على مستوى العالم لعام 2007، وحصوله على وسام الفنون والآداب الأسبانى من أسبانيا.


بالإضافة إلى حصوله على سفير النوايا الحسنة فى اليابان مع الفنان عمر الشريف والفنانة يسرا، و فى عام 2006 نال الدكتور حواس جائزة أوسكار إيمى من أكاديمية فنون التليفزيون والعلوم الأمريكية، كما كان قد حصل على الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة فى عام 2005.


Saturday, July 3, 2010

قصر كليوبترا

No comments :

بسم الله الرحمن الرحيم

قصر كليوبترا

الفيلم يتحدث عن الملكة كليوباترا وعن محاولات الفرنسى فرانك جوديو لاكتشاف قصرها الغارق بالجزيرة الغارقة أنتيرودس




الروابط


http://rapidshare.com/files/4149041/Cleopatra_part1.rar
http://rapidshare.com/files/4153964/Cleopatra_part2.rar
http://rapidshare.com/files/4187090/Cleopatra_part3.rar
http://rapidshare.com/files/4161654/Cleopatra_part4.rar
http://rapidshare.com/files/4166731/Cleopatra_part5.rar
http://rapidshare.com/files/4171878/Cleopatra_part6.rar
http://rapidshare.com/files/4176853/Cleopatra_part7.rar
http://rapidshare.com/files/4181575/Cleopatra_part8.rar
http://rapidshare.com/files/4138051
/Cleopatra_part9.rar


Pass: docs


الترجمة



http://subscene.com/Cleopatras-Palac...56851/zip.zipx

العامل المصري القديم فطن لحقوقه وطالب بها

1 comment :
بسم الله الرحمن الرحيم

عرف الإعتصام والمظاهرات..
العامل المصري القديم فطن لحقوقه وطالب بها

محيط ـ هبة رجاء الدين






ربما كانت فكرة الإحتفال بعيد للعمال نشات منذ فترة بعيدة, والتي عملت بها بلدان شتي بعد ذلك , إلا أن العامل المصري عرف حقوقه وطالب بها منذ عهد الفراعنة, حيث عرف العمال بمصر القديمة الإعتراض والإعتصام والمظاهرات للمطالبة بحقوقهم.

أول مظاهرة فى تاريخ مصر

كانت أول مظاهرة في تاريخ العمال في مصر القديمة في قرية دير المدينة، الواقعة الآن غرب مدينة الأقصر، حيث عرف عمال مصر القديمة المظاهرات العمالية والفنية في عهد تشييد وتزيين المقابر.

وكانت أسباب ودوافع تلك المظاهرات لم تتغير حتي عصرنا الحالي، وإن كان الذي تغير هو أسلوب التظاهر والتعبير عن الغضب، وذلك وفقاً لما خلصت إليها دراسة الباحث الأثري أحمد صالح، التي أثبتت أن المظاهرات والاعتراضات سمة ارتبطت بالعامل المصري منذ قرون.

كان سكان دير المدينة من أمهر حرفيي وعمال مصر في أزهي عصورها, فقد كان يقطن بها الحجارين وقاطعي الأحجار بالإضافة إلي مصممي المقابر وأمهر الرسامين في العالم القديم, وكانوا ينقسمون إلي مجموعتي " أهل اليمين " و " أهل اليسار " وربما كان انقسامهم عائد الي طريقة عملهم في المقابر الملكية التي كانوا يعملون بها حيث يقسم العمل الي مجموعتين إحداهما تعمل يمين المقبرة والأخرى علي اليسار.

مظاهرات عمال دير المدينة






في الشهر السادس من عام 29 من حكم رمسيس الثالث, تظاهر العمال علي نقاط حراسة المقبرة ومن أمام أعين الحراس الموجودون وإعتصموا خلف معبد الملك تحتمس الثالث وحاول مسئولو إدارة جبانة طيبة الغربية إقناع العمال المتظاهرين و إدخالهم داخل المعبد لمناقشة مطالبهم ولكن العمال المتظاهرين رفضوا.

في اليوم التالي دار العمال المتظاهرين حول السور المحيط بمعبد الرامسيوم ووصلوا الي السور الجنوبي, وجاء لهم الكاتب بنتاورت لكي يسكتهم وأعطاهم خمس وخمسين كعكة, إلا أن العمال جاءوا إلي معبد الرامسيوم ثانية وإعتصموا بعد جدالهم مع كهنة المعبد.

واستمر العمال المتظاهرون يعرضون مطالبهم في توفير المأكل والمشرب والملبس وطالبوا بعرضها علي فرعون مصر رمسيس الثالث او وزيره" تو", إلي أن طلب رئيس الشرطة منتومس من العمال المتظاهرين التجمع من أجل قيادتهم للإعتصام في معبد سيتي الأول بالقرنة.

حمل المشاعل

بعدها قررت الإدارة صرف نصف زكيبة قمح لكل واحد من العمال المتظاهرين كما أعطت لهم خمسين إناء بيرة, ولكن هذا لم يفي بحاجة العمال فلجئوا الي طريقة جديدة وهي المظاهرة والاعتصام في الليل باستخدام أسلوب جديد تعبيرا عن التظاهر والإحتجاج وهو حمل المشاعل.






وبعد محاولة رئيس الشرطة الجديد نب سمن مقابلة الوزير " تو" أثناء مروره بالأقصر من أجل عرض مطالب العمال المتظاهرين عليه, غير أنه لم يستطع سوي إيجاد حل مؤقت وهو صرف نصف اجر من المتأخر وطلب من الكاتب حوري توزيعه عليهم, قام العمال المتظاهرون بالاعتصام بمعبد الملك مرنبتاح.

مطالب العمال

وقد تركزت مطالب العمال في صرف الأجور المتأخرة, محاربة الفساد الذي تفشي بين رؤسائهم, إيصال صوتهم الي فرعون مصر ووزيره.

وتضمنت وسائلهم في التعبير عن مطالبهم في التجمع والتظاهر في أماكن العمل (المقبرة) والأماكن الدينية في أوقات النهار, الإضراب والتوقف عن العمل, الاعتصام نهارا بالإقامة في أماكن العمل او المعابد والاعتصام ليلا بالمبيت في الأماكن المذكورة او حمل المشاعل كوسيلة للتعبير عن الاحتجاج, عرض المطالب في إفادة مكتوبة او شفاهة.

نظام عمل المصري القديم

كان الشهر مقسماً إلي ثلاثة أسابيع كل أسبوع حوالي عشرة أيام وقامت الحكومة بتشغيل العمال ثمانية أيام في كل أسبوع و منحتهم راحة يومين مما يعني أن الراحات الأسبوعية في الشهر هي ستة أيام, وأثناء العمل كان العمال يتجمعون في معسكرات وبجوار منطقة العمل أي بجوار المعبد او المقبرة المراد تشييدها ولا يسمح لهم بالاتصال بذويهم إلا بعد إنتهاء أيام العمل للحفاظ علي سرية المبني الذين يقومون بتشييده.

الترتيب الوظيفي






وكان للعمال كبير هو المسئول عن كل مجموعة سواء في المقبرة أو المدينة, وكان يعينه الوزير ويقوم بتوزيع العمل علي العمال ويشرف علي توزيع الحصص التموينية " الأجور " ويساعده في عمله "نائب كبير العمال" ثم يأتي في المرتبة الثالثة " كاتب المقبرة " الذي كان يسجل العمل المنفذ في المقبرة الملكية ويسجل المتغيبين عن العمل ويوزع مواد و أدوات البناء من المستودعات الملكية.

مرتبات عمال دير المدينة

كان يحصل عمال دير المدينة علي أجورهم علي هيئة "حصص تموينية", وكان الأجر الأساسي للعامل يضم حصة تموينية شهرية بها القمح لعمل دقيق الخبز, وكان العامل يحصل علي اجر شهري يبلغ خمس زكائب ونصف من القمح شهريا والتي تعني أن نصيبه اليومي حوالي 10.6 كيلوجرام يوميا والشعير لتصنيع البيرة وسمك وخضراوات وماء وحطب للنار و آواني فخارية.

وكان هناك ما يسمي بـ "الأجر المتغير" أو الحافز نتيجة جهد زائد للعاملين وضم هذا الأجر المتغير البلح والكعك والبيرة الجاهزة, كما انه كانت هناك مكافئات وعلاوات لتشجيع العمل وتضم زيت السمسم وكتل ملح النطرون واللحم.

لم يكونو عبيداً






وقد عثر على مساكن وجبانات للعمال بجوار أهرامات الجيزه, أكدت أن العمال الذين بنوا أهرامات الجيزة لم يكونوا عبيداً أو يعملون بالسخرة، وكان غذائهم الرئيسى يعتمد على الخبز ومشروب الجعه (خبزمصنوع من الشعيريتم وضعه في الماء أو اللبن حتى يتخمر ويحتوى هذا المشروب على نسبه طبيعيه من المضادات الحيويه) ,بينما تذكر الاكتشافات الحديثة أن عدد العمال كان في حدود 20 ألف عامل فقط وأن غذائهم كان من اللحوم والأبقار التي يتم ذبحها يوميا.

وكانت مقابر العمال الأولى قد اكتشفت عام 1990, وقد أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار د. زاهي حواس أن من أهم مقابر العمال مقبرة لشخص يدعى (ايدو)، وهي عبارة عن بناء مستطيل الشكل به العديد من آبار الدفن التي كسيت من الحجر الجيري المحلي الموجود بالهضبة، كما كسيت جدران المقابر من الخارج بطبقة من الطوب التي طُليت باللون البيض، بالإضافة إلى وجود كوات تواجه كل وحدة منها بئرا للدفن لتسهيل دخول وخروج الروح من المتوفى القابع في هذه البئر حسب معتقدات قدماء المصريين.

كما أكد حواس أن عدد العمال الذين اشتركوا في بناء الهرم الأكبر بالذات لا يزيد عن 10 آلاف عامل.




الطب عند قدماء المصريين

No comments :

بسم الله الرحمن الرحيم

الطب عند قدماء المصريين

مقدمة: يعود تاريخ حضارة مصر إلى مالا يقل عن خمسة آلاف عام. وكان قدماء المصريين أوّل من مارسوا الطب على أسس سليمة.وقد دوّنوا هذا العلم على الحجر ومن ثم على أوراق البردي فسهّلوا تداول العلم ,لأن أوراق البردي رخيصة الثمن وسهلة الإنتاج ومتوفر بكثرة. كما صنع الفراعنة القلم من نبات السمّار, وصنعوا المداد الأسود والأحمر.

أعلن علماء بريطانيون أن دراستهم لوثائق تعود إلى 3500 عام مضت تشير بما لا يقبل الشك إلى أن أصول الطب الحديث تعود لمصر القديمة, ولا تعود إلى أبقراط(1) واليونانيين. واكتشف باحثون في مركز(KNH)- المتخصص في الدراسات البيولوجية الطبية ضمن علم المصريات بجامعة مانشستر- هذا الدليل لدى دراستهم مدوّنات طبيّة على ورق البردي يعود تاريخها إلى 1500 ق.م ,أيّ إلى ألف سنة قبل ميلاد أبقراط الذي يقسم الخريجون حتى الآن بقسمه الطبي قبل ممارستهم الطب(2).

كان المصريين القدماء يتميزون بحبِّّّ الاستطلاع والبحث عن علاجات الأمراض المستعصية حتى سلكوا في ذلك طرقاً ومسالك غريبة. يقول "سترابونStrabon"(3) المكتشف والمؤلف اليوناني: ((كان قدماء المصريين لا يترددون في استقصاء طرق البحث، والتقاط الحكمة أينما وجدت ولو من أفواه العامة، وكانوا إذا أصيب أحدهم بمرض استعصى عليهم علاجه، يِِِعرضونه في أشهر ساحات المدينة, أو عند أهم أبوابها,حيث يبقى الزمن المناسب ليراه الناس في ذهابهم وإيابهم، وكانوا يخصصون لكل مريض حارساً يرافقه، وكان على الحارس أن يصف للناس كيف بدأ الداء عند مريضه ,وكيف سار، وماهي أعراضه. وكان من عادة القوم حبّ الاستطلاع، ومن واجب الحارس التباحث مع كل جمع يلتف حول المريض ,وسؤالهم عما قد يكون في ذاكرتهم من علم, أو ما لديهم من خبرة، من أجل معالجة مثل الداء الذي يعاني منه مريضه)).

- الكتاب المقدس والطب السريري:

كان الأطباء عند المصريين القدماء يكتبون الوصفات العلاجية (الروشتة) ويدونون ملاحظاتهم على كل حالة مرضية في مذكرات كانت تدون في سجلات خاصة، وتودع لدى كهنة المعابد، وكان الكهنة يقرؤون تلك السجلات، ويدونون فيها كل ما يستجد لديهم من معرفة ,مما أدى لتقدمهم من معرفة، مما أدى لتقدمهم في مجال الطب بالمقارنة مع باقي الشعوب. وبعد مرور سنين طويلة جمعت تلك السجلات الخاصة في مجموعات قيمة سمّوها (الكتاب المقدس) واشتهر هذا الكتاب عندهم ب (امبرEmber)، ونسب إلى الإله (تحوت) اله الحكمة,مما أعطاه صفة القداسة، لا يجوز لأي شخص كان أن يبدل أو يعدّل شيئاً منه. وألا تعرض من يقوم بهذا التغيير أو التعديل لعقوبات شديدة. مما أدى في نهاية الأمر أن (الكتاب المقدس) أدى لعرقلة تطور الطب السريري لديهم قروناً طويلة(4).

- البرديّات الطبية:

لقد وصل للعلماء الآن من أوراق البردي المصرية الكثير، لكن أهم أوراق البردي التي تتخصص بالطب هي(5):

1- بردية ((أدوين سميثEdwin smith Papyrus)): وهي أعظم البرديات من حيث الأهمية الطبية، وسميت بذلك نسبة للعالِم (سميث) الذي اكتشفها في مدينة (طيبةThebes) عام 1882م.

إن هذه البردية تتكون من مجموعة أوراق نبات البردي طولها 15 قدماً ، ويرجع تاريخها لعام 2500 ق.م تقريباً. لذا يعتقد أنها أقدم وثيقة علمية عرفها التاريخ. ويعتقد أن (امحوتب) هو الذي كتب هذه البردية، وجاء فيها وصف دقيق لثماني وأربعين حالة جراحية. وتتضمن هذه الحالات كسور الجمجمة عند الإنسان وإصابات النخاع الشوكي......الخ. لذا يعتقد العلماء أنّ هذه البرديّة هي أقدم كتاب جراحي في العالم.

2- برديّة ((كاهون)): يعود تاريخها لعام 1950 ق.م وتتكون من ثلاثة أقسام: طبي وآخر بيطري أما القسم الثالث خاص بالمسائل الحسابية.

3- برديّة ((ايبر The Ebers papyrus)): يرجع تاريخها لعام 1500 ق.م، وتعتبر أضخم ملف طبي عثر عليه. فيها وصْف ل877 مرض، ومن هذه الأمراض المذكورة: أمراض الجلد والأطراف وأمراض النساء وأمراض القلب والشرايين وحتى عضة الأفعى وحمى النفاس ذكرت فيها.

4- برديّة برلين: اكتشفت في مدينة (منفيس) بالقرب من سقارة، ويعود تاريخها لعام 1300 ق.م، وتتألف من 21 صحيفة فيها 170 بطاقة طبية، تتضمن مختلف الأمراض وعلاجاتها وتركيب العقاقير اللازمة لهذه الأمراض.

5- برديّة لندن: يرجع تاريخها لعام 1300 ق.م تقريباً وتحتوي على دراسة شاملة عن التداوي بالكي. كما تضم مجموعة من التعاويذ وأعمال السحر.

6- برديّة كارلرزيرغ: تعود إلى عام 1200 ق.م، وهي برديّة خاصة في طب العيون.

7- برديّة ليدن: تضم وسائل طبية وقواعد صحية للوقاية من الأمراض المعدية، وكيفية منع انتشارها. كما أن فيها تعاويذ للتداوي بالسحر والتمائم.

هذه البرديّات السبع هي أهم البرديّات الطبيّة عند المصريين القدماء، مع العلم أن هناك برديّات أخرى ولكنها أقل شأناً.

- الطب الوقائي عند قدماء المصريين:

إن الحكمة التي تقول: ((درهم وقاية خير من قنطار علاج)) ليست جديدة العهد، بل هي مطبّقة ومعروفة منذ قدماء المصريين الذين كانت لهم طرق ووسائل مبتكرة للوقاية من الأمراض. يقول

((تيودوروسTheodorus))(6) الصقلي: ((المصريين يتقون الأمراض باستخدام المليّنات، وبالصوم، وبالمقيّئات، ويقولون إن القسط الأكبر مما يدخل البدن من طعام، إنما يزيد من حاجته، وإن الأمراض إنما تنشأ من هذا القدر الزائد من الغذاء)).

كما أن ((هيرودوتس Herodotus)) (7) ذكر بأن المصرين كانوا يطهّرون أجسامهم لثلاثة أيام متوالية. ولقد اعتبر علماء اليونان قديماً أن المصريين القدماء هم الذين أنشئوا علم صحة الأبدان، وذكروا بأن المصريين هم أصح شعوب العالم أجساماً آنذاك. وكان من عاداتهم الاغتسال قبل دخول الهياكل للعبادة. وتنظيف الأيدي قبل الطعام وبعده، بل حتى تنظيف أواني الطبخ.

- التحذير من تناول المشروبات الروحية عند المصريين القدماء:

المشروبات الروحية عند الفراعنة نوعان:

1- البيرة: كانوا يصنعونه من نبات الشعير الذي كانوا يزرعونه بكثرة.

2- النبيذ: كانوا يصنعونه من عصير العنب ومن سائل النخيل ومن البلح والرمان.

كان معروفاً شرْب النبيذ والبيرة عندهم حتى أنهما دخلا في الوصفات الدوائية للشفاء من الأمراض، ولكن لا يصل الأمر بهم إلى حدّ السكْر، إذ كان هذا أمراً نادراً. وقد وصل إلينا

من حكم (آني ani) (8) الواردة في كتاب التعليم (24 / 250)

ما يلي: ((لاتعوّد نفسك احتساء قدر من البيرة(فان فعلت ذلك) تكلّمت كلاماً غير مفهوم وإذا سقطت فقد تتكسر أطرافك ولا تجد من يمد لك يدّ المساعدة. بل قد يقف قرناؤك في الشراب قائلين: (أبعدوا هذا السكير). وإذا ما أتاك شخص يسألك سؤالاً وجدك ملقى على الأرض أشبه بطفل صغير)). ليس هذا فحسب بل ورد عن قدماء المصريين عادة غريبة يذكرها لنا العالم اليوناني هيرودوتس: ((جرت العدة في ولائم الأغنياء (عند المصريين القدماء) أن يمرّ رجل بعد تناول الطعام على الصفوف حاملاً أنموذجاً يتراوح طوله بين ذراع وذراعين يمثّل جثة داخل تابوت دقيقة الصنع وملونة. يقدم هذا الأنموذج إلى المدعوين قائلاً: ((اشربوا وافرحوا ولكن انظروا إلى هذا فانه يذكركم بما سيؤول إليه أمركم بعد الوفاة)) هذه كانت عاداتهم في ندوات الخمر))(9).

- التخصص في الطب عند الفراعنة:

جاء بالفقرة 84 من الكتاب الثاني لهيرودوتس مايلي: ((وفن الطب موزع بينهم توزيعاً مبنياً على الحكمة. حتى أن كل طبيب لايتعاطى إلا فرعاً واحداً من فروع الطب لا أكثر. والأطباء هنا كثيرون جداً .فمنهم للعيون ومنهم للرأس.ومنهم للأسنان. ومنهم للأمراض البطن وما يجاوره من الأعضاء. ومنهم للأمراض الداخلية)).

وقد ذكر د.يونكير في كتابه (Chronique d,Egypte 1945 20:24-32) أنّ الأطباء كانوا مقسمين إلى درجات بما يتماشى مع كادر الموظفين أو كادر الكهنة. فقد كانت أربع درجات هي: أوّلاً: الطبيب العام غير المتخصص في فروع الطب.

ثانياً: كبير الأطباء.

ثالثاً: مفتش الأطباء.

رابعاً: رئيس الأطباء.

أما أجور هؤلاء الأطباء مقابل الخدمة التي يقومون بها فلم تكن بالعملات النقدية أو الورقية كما هي الحال عندنا اليوم، إنما كانت بأشكال أخرى. فأطباء السراي كانت مكافآتهم تصرف لهم من خزينة القصر وكانوا يعطون الهدايا كل حسب درجته ورضى الملك (الفرعون) عنه وكذلك الأمر بالنسبة لأطباء قصور الأمراء

الذين تصرف لهم الهدايا حسب رضى الأمير عنه. أما الأطباء الملحقون بالمعابد يتعاطون معاشهم من ميزانية تلك المعابد. أما الأطباء الذين يعالجون مريضاً عادياً فكان الردّ بالمبادلة أو نظير خدمة ما (10). وكانت هناك طريقة أخرى وهي أن المريض لا يقص شعره منذ بداية مرضه وحتى شفائه، بعد ذلك يقصّ شعره ويوزن ثم يعطى الطبيب مقابل وزن شعر المريض ذهباً أو فضة.

وهنا لابدّ من ذكر أهم شخصية طبيّة في العصور الفرعونية وهي:

- الطبيب امحوتب:

ومعنى كلمة(امحوتب)بالعربية الآتي بسلام. وكان وزيراً للملك (زوسر) حوالي عام 2780 ق.م.وهو الذي بنى للملك أول هرم هو هرم سقارة المدرّج ذو الستة طوابق وارتفاعه 204 قدم. وكان (امحوتب) متعدد المواهب فهو طبيب ومهندس ووزير وسياسي وكاتب وكاهن. ولم يشتهر (امحوتب) عند المصريين القدماء فقط بل امتد صيته حتى بلغ العهد الإغريقي. وقد بلغ بالمصريين القدماء في تكريمه بعد وفاته أن وصل مرتبة القديسين ثم منزلة الآلهة فسموه ب ((اله الشفاء)) وقد شيدوا باسمه معبداً في (منفيس), وأنشئوا منه مشفى يقصده المرضى الآتون من مناطق نائية ليلتمسوا منه الشفاء. كما خصصت له ثلاثة معابد في منف وطيبة ومنيلة، حيث كان الكهنة يدرّسون الطب ويعالجون المرضى، ويمكن بالتالي اعتبار هذه المعابد أول جامعات طبية, وأول مستشفيات جامعية.ويعتقد بعض العلماء أن (امحوتب) هو كاتب برديّة ((أدوين سميث)) التي تعتبر أقدم مخطوطة طبيّة وصلت إلينا.

- معرفة المصريين القدماء بالجراحة التعويضية:

إن الدراسات التي تمت على المومياوات المصريّة أكدت على تفوق المصريين القدماء في إجراء العمليات الجراحية وحتى المتطورة منها، ومن ضمنها استئصال الأطراف ووضع أطراف تعويضية بدلاً منها، على الرغم من عدم وجود أدلة كتابية أو تصويرية تؤكد قيامهم بهذا النوع من العمليات.

تذكر مجلة (لانست)الطبية البريطانية أن اكتشاف إصبع غير حقيقي بجسد إحدى المومياوات المصريّة يكشف المدى الذي وصل إليه الطب المصري القديم. وقد عثر على الإصبع المصنوع بعناية فائقة أثناء قيام فريق علمي بفحص رفات بشرية بإحدى المقابر في منطقة الأقصر بصعيد مصر. ويقول الفريق العلمي أن المومياء لامرأة كان يتراوح عمرها مابين خمسين إلى خمسة وخمسين عاماً، وتبين أنّ المرأة فقدت إحدى أصابع ساقها اليمنى، ربما نتيجة جراحة لاستئصاله. بالإضافة إلى ذلك عثر العلماء على إصبع خشبية مثبتة مكان ا لمبتورة وقد صممت بعناية فائقة لتناسب موضعها لدرجة أنها احتوت على ظفر. ويقول العلماء أن نمو طبقة ناعمة من الجلد مكان العضو المستأصل وعلامات الاحتكاك على الإصبع الخشبي تشير إلى أن الغرض منه كان عملياً وليس مجرد التحنيط لكي تبدو المومياء في حالة كاملة عند انتقالها للعالم الآخر (11).

- التحنيط عند الفراعنة:

كان المصريون القدماء يؤمنون بخلود الروح ,وبقاء هذه الروح قرب الجثمان, ومن ثم عودة الروح إلى الجسد في يوم الحساب.

لذا كانوا يقومون بتحنيط الجثة حتى تبقى سليمة قدر الإمكان. وكان التحنيط عندهم بلغ من التطور أذهلت العلماء في وقتنا الراهن. فقد كانت الكثير من المومياوات المكتشفة في حالة لا تختلف كثيراً عن الحالة التي دفنت فيها، بل أحياناً يلاحظون بقاء بعض اللحم والشعر ملتصقين بالعظم.

وقد أجرى باحثون بريطانيون تحاليل لثلاث عشرة عينة من المواد التي استخدمها قدماء المصريين في تحنيط مومياواتهم. وأظهرت التحاليل وجود مجموعة كبيرة جداً من المكونات من بينها أنواع من الدهون الحيوانية والزيوت النباتية وشمع العسل والأصباغ النباتية. وقد اكتشف الباحثون أن مواد التحنيط التي ابتكرها الفراعنة كانت عبارة عن مزيج من مواد رخيصة الثمن، وأخرى ثمينة ونادرة في ذلك الوقت مثل زيت الأرز والعرعر اللذين كانا يستوردان من خارج مصر.وأظهرت التحاليل التي أجريت على عينات مأخوذة من مومياوات تنتمي لعصور متلاحقة أن الفراعنة طوّروا مواد التحنيط بمرور الزمن بإضافات مكونات قاتلة للجراثيم لحماية المومياوات من التحلل (12).

يصف لنا المؤرخ اليوناني الشهير(هيرودوتس)عملية التحنيط عند الفراعنة بدقة بالغة، فيقول: ((تتم عملية التحنيط، وفق أكثر الطرق كمالاً ، وأول مايفعله المحنطون هو أن يخرجوا الدماغ عبر المنخرين، بقطعة من الحديد، معوجة الرأس (تشبه الخطاف)، فإذا ما انتزعوا جزءاً منه بهذه الطريقة، أخرجوا ما تبقى منه, بإدخال بعض العقاقير إلى داخل الجمجمة، ثم يقومون بشق الخاصرة شقاً طولانيّاً بالصوّان الحبشي الحاد، ويخرجون الأحشاء كلها، ثم يغسلون البطن بنبيذ النخيل، ويرشونه مرات ومرات بمسحوق النباتات العطرية، وبعد ذلك يملأون البطن بأنقى مسحوق المر، وبالكاشيا (القثاء الهندي), وبمختلف أنواع التوابل والبهارات، باستثناء البخور واللبان والعطر الراتنجي. وأخيراً يغلقون فتحة الخاصرة بخياطتها، ثم يطمرون الجسد في مسحوق النطر مدة سبعين يوماً)).

- الخاتمة:

تطور علم الطب عند قدماء المصريين على مرحلتين: الأولى تدعى مرحلة الروح والدين، أمّا المرحلة الثانية فقد قامت على أسس وقواعد طبيّة سليمة تطورت على مرّ السنين لدرجة كبيرة أذهلت العلماء والأطباء بسبب كثرة المكتشفات الأثرية والكنوز التي ظهرت في أرض مصر. وأختم بنصيحة مفيدة يقدمها لنا الفيلسوف المصري القديم(بتاح حوتب) إذ يقول: ((تزوج إذا كنت عاقلاً. وأحبّ زوجتك بإخلاص، املأ بطنها، واكسُ ظهرها، وعالج جسمها بالدِّهان، أدخل على قلبها السرور طيلة حياتك. فالمرأة حقل خصيب لسيّدها)).

- الهوامش والمراجع:

(1): أبقراط (460-377)ق.م: أكثر أطباء اليونان تجديداً وشهرة في زمانه حتى أنه لقب بأبي الطب. ولِد في جزيرة(قوس) إحدى جزر الدوديكانيز، وتوفي في مدينة لاريسة من منطقة تساليا في جنوبي اليونان. أخذ أبقراط مبادئ الطب الكهنوتي وأوليات التشريح عن أبيه هراقليط ثم تتلمذ عند أشهر الأطباء العلمانيين الذين عرف طبهم باسم الطب الدنيوي.

(2): دراسة نشِرت على الموقع الالكتروني: WWW. 20at. COM، وهذه الدراسة بعنوان: ((الفراعنة أبو الطب)) وهي بتاريخ 10/5/2007.

(3): سترابون: عالم يوناني في الجغرافيا. ولِد في مدينة كبادوكية (أماسياAmssya) في شمال آسيا الصغرى سنة 58 ق.م وتوفي سنة 25 ق.م تقريباً. دوّن ((المذكّرات التاريخية)) ولكنها ضاعت. أمّا كتابه ((الجغرافيا)) فبقي منه الكثير. وهذا الكتاب الأخير لم يُعرف كثيراً في أيامه، وجهلته القرون الوسطى، ولكنه ظهر إلى الوجود في عهد النهضة الأوربية في القرن 16 الميلادي. طرح سترابون مسائل أصل الشعوب وهجراتهم وتأسيس الممالك. كما درس علاقة الإنسان بالطبيعة المخلوقة.

(4): كلاس، د. جوزيف، مسيرة الطب في الحضارات القديمة، تقديم: شاكر مصطفى، دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر، دمشق- سوريا، الطبعة الأولى 1995، ص 153.

(5): كلاس، المصدر السابق، الصفحات 158- 161.

(6): تيودورس (465- 398)ق.م: ولِد في Cyrene وكان عالماً في الرياضيات والفلك والحساب والموسيقى. هو تلميذ أفلاطون. وكان واحداً من أهم الفلاسفة في مدرسة الفلسفة الأخلاقية (Cyrenaic).

(7): كاتب إغريقي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد، وكتب ما يمكن أن نسميه أول كتاب في التاريخ, ولهذا استحق أن يلقب (أبي التاريخ). وما يميزه عن غيره من المؤرخين هو اهتمامه بتسجيل الوقائع الحقيقة والابتعاد عن الخرافات والأساطير التي كان غيره يسجلها كأحداث تاريخية. ولِد في مدينة كاليكارناس في

بلاد الأناضول (تركيا) في عام 484 ق.م. وقضى جلّ حياته في السفر بين بلدان البحر المتوسط. مات في مدينة توريا الإغريقية القديمة والتي تقع حالياً في جنوب ايطاليا عام 420 ق.م.

(8): آني: حكيم مصري عاش في عهد الفرعون توت عنخ آمون. وقد كتب عدة نصائح لتلميذه (خونسو حتب). وهي نصائح مكتوبة باللغة الهيراطيقية، وتقع في تسع صحائف من ورق البردي، عثر عليها في سنة 1870 م في إحدى مقابر الدير البحري، وهي محفوظة بالمتحف المصري، وقد ترجمت إلى معظم اللغات الحيّة. وقد اشتهرت تلك النصائح باسم ورقة (بلاق) لأنها حفظت بالمتحف المصري يوم أن كان في (بلاق) ,وتشتمل تلك الصحائف على خمسين صحيفة.

(9): كمال، د.حسن، الطب المصري القديم، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة- مصر، الطبعة الثالثة 1998, الصفحة 314.

(10): المصدر السابق، ص45.

(11): دراسة نشرت على الموقع WWW. BBCarabic. COM وهي بعنوان:

((إصبع تعويضية على قدم مومياء مصرية)) وذلك بتاريخ 22/12/2000.

(12): دراسة نشرت على الموقع السابق بعنوان: ((أسرار التحنيط عند الفراعنة))

بتاريخ 25/ 10/ 2001


http://albahethon.com/?page=show_det&id=803

Thursday, July 1, 2010

الاردن في العصر الحجري القديم الاسفل

No comments :

بسم الله الرحمن الرحيم

الاردن في العصر الحجري القديم الاسفل

استقر الانسان القديم الذي يسمى الانسان المنتصب القامة ( homo erectus )
منذ حوالي مليون سنة في الاردن حيث وجدت بقاياة المادية في عدد من المناطق كموقع ابو هابيل في الاغوار
ومن الجدير بالملاحظة ان المياة كانت تغمر مناطق واسعه من الاردن في الزمن الرباعي في فترة البليستوسين مكونة بحيرات ضخمة كالسان في الاغوار والازرق والحسا والجفر فكانت مناطق جذب للانسان للاقامة على الاطراف او بمناطق الجوار منها


وبالرغم من عدم كشف عن بقايا عضمية للانسان منتصب القامة او بقايا معمارية في الاردن الا انة ترك العديد من البقايا المادية والمتمثلة بالادوات الحجرية بكثرة
وتعد صناعة الادوات الحجرية من اهم انجازات انسان منتصب القامة في الاردن في هذا العصر اذ ان هذا الصناعة لا تقل باي شكل من الاشكال عن صناعة الادوات الحجرية في باقي مناطق العالم من حيث اشكالها او تقنية تصنيعها او تنوعها


بعض من اهم مواقع الاثرية في الاردن
1. حوض الجفر :
في هذة الفترة حوض الجفر الذي يتكون من سهل صواني وتوجد في المنطقة اودية تجلب المياة الى منخفض الجفر
احتوت المنطقة خلال فترة البليستوسين على بحيرة ضخمة تبلغ مساحتها حوالي 12000كم تقريبا وقد كشفت المسوحات الاثرية عن مئات من الادوات في هذة المنطقة

2. موقع ابو هابيل
وهو يقع في منطقة الاغوار الذي يقع في منطقة جبلية مطلة على غور الاردن على شواطئ بحيرة الليان القديمة الى الشرق من قرية ابو هابيل
وقد دلت المسوحات الاثرية على وجود عدد كبير من الادوات الصوانية ارخت بين
1.800.000 - 600.000 سنة من الوقت الحالي



3. حوض الازرق
كشف في حوض الازرق عن العديد من مواقع التي تعود الى العصر الحجري القديم الاسفل ومن اهمها موقع عين الاسد الذي يقع على بعد 2كم الى الجنوب من قرية ازرق الشيشان
واكتشفت فية كميات كبيرة من الادوات الحجرية التي ارخت الى اواخر العصر الحجري القديم الاسفل 100.000 – 150.000 سنة من الان


الاردن في المرحلة الاحقة للعصر الحجري القديم


كان للاردن دور هام في هذة الرحلة اسوة بباقي مناطق بلاد الشام حيث كشفت التنقيبات الاثرية عن قرى الصيادين الاوائل وما حوته من مخلفات معمارية وفنية وادوات حجرية وصوانية

كشفت التنقيبات الاثرية في موقع (( الخرانة 4)) بالقرب من قصر الخرانة الاسلامي عن ارضيات سكنية لاكواخ بسيطة البناء احتوت على مواقد ومدافن كما وكشفت عن اقدم الهياكل البشرية المكتشفة في الاردن


ومن اهم المواقع المكتشفة


-وادي الحمة 27 : يعد هذا الموقع من اهم المواقع والتي تعود للفترةالنطوفية 10000- 8500 سنة قبل الميلاد
وذالك لكثرة المخلفات الاثرية والمعمارية والفنية التي تعود للالف العاشر
اكتشف في هذا الموقع بقايا معمارية تكونت من بنائين واحد دائري الشكل والاخر بيضوي الشكل
شيدا على اسس حجرية عثر في طرف الجدار الثاني للمبنى الاول على ثلال لوحات حجرية رملية رقيقة حفرت عليها زخارف هندسية مكونة من خطوط دائرية الشكل الواحد منها بجانب الاخرى مدعمة بحصى صغيرة الحجم


كما اكتشفت خارج المبنيين بقايا معمارية اخرى مثل دوائر مبنية من الحجارة وحفر صغيرة لوضع الاعمدة التي ترفع السقف باالاضافة الى منصة حجرية

كما تميز هذا الموقع بالعثور على المناجل الصوانية التي تميزت بمقابض عظمية ونحتت عليها اشكال حيوانية غالبا الغزال كما عثر على زبدية بزخارف غائرة وداخلها حفر صغيرة
منقول