Wednesday, November 10, 2010

التطور السياسى فيما قبل الاسرات

1 comment :
بسم الله الرحمن الرحيم

التطور السياسى فيما قبل الاسرات

بعد معرفة الانسان الزراعة والاستقرار تكونت القرى وظلت متفرقة عهود طويلة ولم تستمر هكذا طويلا وانما من المرجح انه شجعها على التقارب من بعضها يرجع الى عوامل المصالح المشتركة التى تفرضها البيئات الزراعية على اهلها وعوامل الرغبة فى تبادل المواد الاولية التى قد تتوافر فى منطقة دون الاخرى فضلا عن تبادل المصنوعات وعوامل التكاتف ضد الاخطار وكذلك الاشتراك فى تقديس مظهر الهى معين
مراحل التوحيد:

1- المرحلة الاولى : تجمعت اقاليم الوجه البحرى فى مملكتين :
أ-مملكة شرق الدلتا قامت فى اقليم عنجة وعاصمتها "سميت " وهى قرب سمنود وفرع دمياط وجعلت لواءها الحربة وقدست المعبود عنجتى الذى صور على هيئة بشرية وميزته بريشتين فوق راسه وبمذبة اصبحت تعبر عن الصولجان وعصا معقوفة الطرف تشبه عصا الرعاة التى اصبحت رمز للحكم والسلطان وامتدت المملكة جنوبا الى عين شمس الحالية
ب- مملكة غرب الدلتا واتخذت عاصمتها فى مدينة قامت على اطلالها مدينة دمنهور الحالية التى قدست "حور" ورمزت اليها بهيئة الصقر وامتدت جنوبا حتى اوسيم الحالية


2- المرحلة الثانية: تم اتحاد المملكتين فى مملمة واحدة واتخذت العاصمة فى مدينة "ساو" او "سايس" التى قامت على اطلالها "صا الحجر " قرب فرع رشيد واعتبروا المعبودة "نيت" حامية لهم ورمزوا اليها بسهمين متقاطعيت حينا وقوسين متشابكين حينا وجعبة سهام حينا اخر باعتبارها من رعاة الحرب كما تخذوا هيئة النحلة "بيت" شعارا لهم وتتوجوا بالتاج الاحمر


3- المرحلة الثالثة: تمت فى الصعيد ولعلها كانت معاصرة للخطوة الثانية فى الدلتا واتحدت تحت زعامة مدينة "نوبت"
فى منطقة قنا واعترف الصعيد بزعامة ربها"ست" الذى رمز اتباعه اليه بصورة حيوان اسطورى واعتبروه من ارباب السماء والامطار ووصفوه بانه يهز الارض هزا ويرسل العواصف وله صريخ فى السماء كأنه الرعد


4- المرحلة الرابعة: انتقلت عاصمة الوجه البحرى من غرب الدلتا الى شرقها اى من مدينة"ساو" الى مدينة "عنجة" التى سميت بعد ذلك "جدو" واعترف حكامها بزعامة "اوزيريس" والتى نسبت اليه المدينة فى العصور التاريخية وسميت"بر اوزير " وقامت على اطلالها بلدة ابو صير الحالية وسبب انتقال العاصمة لوجود التنافس بين مملكتى الصعيد والدلتا وان هذا التنافس تطور الى نزاع حربى انتهى بغلبة الوجه البحرى على الصعيد وتم نقل عاصمة الدلتا بعد النصر الى شرق الدلتا تحت زعامة اوزيريس


5- المرحلة الخامسة: نجد ان مملكة الوجه البحرى لم تكتف بانتصارها على الصعيد وانما بسطت نفوذها عليه لبض الوقت ولكن الصعيد ثار عليه وانسلخ عنها وقلب الاية عليها فانتصر عليها واضعفها وتعصب لمعبوده ست


6- المرحلة السادسة: سعت مملكة الشمال الى توحيد مصر تحت لوائها مرة اخرى ونجحت فى مسعاها ولكن حكامها لم يتخذوا عاصمتهم هذة المرة فى شرق الدلتا او غربها وانما فى مدينة تتوسط بين نهاية الدلتا وبين نهاية الصعيد وهى مدينة "اونو" )عين شمس والمطرية وما حولهما(


7- المرحلة السابعة:ظل الصراع مستمر وظل النصر دولة بين هؤلاء وهؤلاء ويبدو ان كلا منهما اضر بالاخر ضرر بليغا ولكن لم ينته النزاع الى نتيجة حاسمة وهنا تدخل بينهما زعماء الاشمونيين ونجحوا فى عقد هدنة بينهما وانتهزت الفرصة فى فرض نفوذهم الدينى ونجحوا الى حد ما فى مسعاهم فاصبحت هيئة الصقر اله"حور" رمز ربهم علما على ارباب مدن كثيرة فى الدلتا وفى الصعيد ايضا ولكن هذا لم ينفعهم سياسيا وظل زعماء الصعيد يصرون على الاستقلال


8- المرحلة الثامنة: عادت مصر الى وضع المملكتين
أ-مملكة الوجه البحرى: فى مدبنة :"به" التى قامت على انقاضها قرية "ابطو"او"تل الفراعين" قرب دسوق وتتوجوا بالتاج الاحمر وانتسبوا الى "بيتى" هيئة النحلة واتخذوا نبات البردى شعارا لهم واتخذوا المعبودة "واجت" ورمز اليها بهيئة الحية
ب-مملكة الصعيد : واستقر زعمائها فى نخن وهى مدينة قامت على اطلالها قرية الكوم الاحمر شمال ادفو واحتفظوا بزعامتها الدينية للمعبود حور ورمزوا اليه بالصقر وتتوج ملوك هذه المملكة بتاج ابيض طويل واتخذوا نبات يسمى "سوت" قد يكون من البوص او الخيرزان اما مملكتهم اتخذت زهرة اللوتس او الايريس او الزنبق شعار لهم وعبدوا المعبودة نخابة ورمزوا اليها بانثى العقاب


9- المرحلة التاسعة: ومن هذه المملكة الصعيدية بدئت المرحلة الحاسمة وخرج منها دعاة الوحدة التاريخية الكاملة

1 comment :

  1. سمير فخرى حسن حسنين الهوارى جنوب سيناءNovember 16, 2010 at 9:35 AM

    الا يوجد توضيح تاريخى تقريبى لما سبق

    ReplyDelete